قال تعالى(يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراء الى الله والله هوالغنى الحميد)فاطر

center][/center]
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات قرية الفقراء
قال تعالى(يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراء الى الله والله هوالغنى الحميد)فاطر

دينية- اجتماعية- ثقافية ( اللهم صلى على النبى المختار)

 قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " طوبى لمن وجد في صحيفته استغفاراً كثيراً " 
من صلى على رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاه واحده، صلى الله بها عليه عشرا 

   منتديات  قريه الفقراء   ترحب بكم فى ضيافتها العامره بحضوركم

أسمـــــــــــاء الله الحســـنى


مكتبة الصور


المواضيع الأخيرة

» الاعداد للحج
الخميس أغسطس 06, 2015 5:10 pm من طرف محمدخميس

» اين عبير خضرى
الأربعاء يوليو 15, 2015 9:53 am من طرف رافت صبحى

» من الاخطار التى تقابل المسلمين فى طريق الله
الجمعة يونيو 05, 2015 7:53 pm من طرف محمدخميس

» صفات رسول الله صلى الله عليه وسلم المعنوة والباطنية
الثلاثاء مايو 26, 2015 9:02 am من طرف محمدخميس

» من الحجب التى تحجب المريد عن فضل الله
الخميس مايو 14, 2015 10:40 am من طرف محمدخميس

» مالك ابن دينار
الإثنين نوفمبر 10, 2014 10:10 am من طرف سيف بن خلفان المبسلي

» المراة القبيحة افضل للرجل صحيا00
الإثنين نوفمبر 10, 2014 7:06 am من طرف سيف بن خلفان المبسلي

» احذر طقطقة الاصابع !!!
الإثنين نوفمبر 10, 2014 6:58 am من طرف سيف بن خلفان المبسلي

» النظر للنساء يضعف الذاكرة
الإثنين نوفمبر 10, 2014 6:50 am من طرف سيف بن خلفان المبسلي

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 10435 مساهمة في هذا المنتدى في 1997 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 252 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو محمدخميس فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 77 بتاريخ السبت يناير 07, 2012 7:36 pm


    قصة شهداء يوم الرجيــــع

    شاطر

    ابوبكرالغائب
    اللهم صلى على المختار

    عدد المساهمات : 427
    نقاط : 902
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009
    الموقع : السودان_ودمدنى

    قصة شهداء يوم الرجيــــع

    مُساهمة من طرف ابوبكرالغائب في الثلاثاء يوليو 06, 2010 8:04 am

    بعد غزوة أحد وبعد فقد 70 شهيدا من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأسهم أسد الله حمزه بن عبدالمطلب وحنظلة بن أبي عامر ومصعب بن عمير وعمرو بن الجموح وبقية الشهداء الكرام رضي الله عنهم جميعا ، بدأ الكثير من المشركين يكيدون للمسلمين فقد خرج تسعة من الصحابة تحت إمرة عاصم بن ثابت ليستطلعوا الأمر بين القبائل ومنهم خبيب بن عدي و عبد الله بن الطارق و زيد بن الدثنه وتتبعهم مائة من الرماة من المشركين يريدون قتلهم حتى أدركوهم فأحاطوا بالصحابة على تل عال وقالوا لهم : انزلوا إلينا ولكم العهد أن نأمنكم ولا نغدر بكم ولا نقتلكم ... فقال عاصم بن ثابت : أما أنا فلا أجعل نفسي في جوار كافر أبدا - نعم فقد اشترط على نفسه من يوم إسلامه ألا يمس كافر ولا يمسه كافر - ثم إني لا أثق بوعودهم فقاوم الصحابة حتى بدأ الشهداء يتساقطون حيث سقط سبعة من الصحابة منهم عاصم بن ثابت وبقي ثلاثة
    فقالوا : إن نزلنا إليكم فلنا العهد أن تؤمنونا قالوا : نعم وعندما نزلوا قام المشركون بتقييدهم من الخلف .. فقال عبد الله بن الطارق : هذا أول الغدر فظل يقاوم ويدفعهم ويدفعونه حتى قتل وبقي زيد بن الدثنة وخبيب بن عدي .
    وكانت سلافة والدة (عقبة بن أبي معيط )-- وكان أكثر من إجترأ على رسول الله بعد أن سمع للنبي (ص) وبدأ يلين قلبه ولكنه كان صديقا حميما لأبي جهل فسافر أبو جهل ثلاثة أيام فزاد تأثره واقتناعه بالإسلام وعرض عليه النبي الاسلام فقال : نعم ولكن أنظرني إلى الصباح وعاد ليلتها أبو جهل فقال له أرى الوجه قد تغير فقال عقبة سمعت إلى محمد فأعجبني كلامه فقال له : أقسمت عليك بما بيني وبينك من صداقة أن تذهب إلى محمد الآن وتبصق على وجهه فإن لم تفعل فما أنت صديق لي . وذهب وفعل .. وذات مرة خنق النبي خنقا شديدا حتى سقط على ركبه (ص) .
    وفي بدر أسر عقبة فنظر النبي إليه وقال للصحابة : أتدرون من هذا ؟ اتذكرون ما كان يفعل بي ؟ فقام عاصم بن ثابت وقتل عقبة فقال له النبي : لم فعلت ياعاصم ؟ فقال : ما استطعت يارسول الله .
    وكانت سلافة قد قالت : لئن مكنت من رأس عاصم بن ثابت لأشربن فيه الخمر فقالوا : لو بعنا رأسه لسلافة لأخذنا فيه الثمن الوفير فأرادوا قطعه ولكن سحابة من النحل والدبابير تحيط بجثة عاصم رضي الله عنه ،لماذا ؟ لأنه قال حين موته اللهم إني أموت وأنا أحمي دينك فاحمي لي لحمي .
    . نعم أجاب الله دعوته
    فقالوا : ننتظر لليل فإذا بمطر من السماء يحمل جثته بعيدا إلى مكان لا يعلم إلى الآن
    أي اخلاص .. وأي علاقة بالله .........يارب .. فيجيب الله
    وأخذ خبيب وزيد للبيع في مكة ونار الثأر ملتهبة .. وقد قتل خبيب سيد من سادات قريش .. فقتل زيد في الطريق ..
    وبقي خبيب بن عدي فأخذ مقيدا لمكة في الأشهر الحرم فلم يقتلوه فحبسوه حتى تنتهي الأشهر الحرام فقيدوه بالحديد وحبسوه وأثناء ذلك طلب خبيب من زوجة صاحب البيت الذى حبس فيه موسا ليزيل بعض الشعر تمسكا بسنن الفطرة التي علمه النبي (ص) إياها ويلعب الطفل الصغير حوله ويرق له ويجلس على رجله ... وبينما هو كذلك دخلت أم الطفل والطفل على رجله والموس في يده فقال : أتاخفين على الغلام ؟! قالت : نعم فقال : والله ما كان لي أن أقتله والله ما كان لي أن أغدر ما هكذا علمنا رسول الله (ص)
    قالت بعدها : ما رأيت أسيرا قط خير من خبيب بن عدي وكنت أدخل عليه فأرى في يده قطف العنب كرأس الرجل وليس في مكة تمرة واحدة ...
    وأسلمت هذه المرأة بعدها وقالت أول ما وقع الاسلام في قلبي ما رأيت من خبيب.
    وأخذ خبيب إلى التنعيم وصلب على جذع نخلة واجتمع كل رجال ونساء وأطفال مكة وهو ينظر إليهم من علي ثابت النظرات مرفوع الرأس ... ويقول أبو سفيان : أضربوا خبيبا ولكن لا تقتلوه .. أي يريد له العذاب ... ضرب في غير مقتل ..
    ويقترب سائلا : أستحلفك بالله أتحب أن تكون الآن آمنا في بيتك ورسول الله مكانك ؟! فقال : والله ماأحب أن أكون في بيتي ويشاك رسول الله (ص) بشوكة وهو في بيته أفأحب أن يكون مكاني ؟!

    فقال أبو سفيان : ما رأيت أحدا يحب أحدا كحب أصحاب محمد لمحمد
    فقال له أبو سفيان : أتتمنى شيء ياخبيب ؟ قال : نعم أتمنى أن أصلي ركعتين ويصلى أمام مكة كلها ..
    ويخفف ويقول : والله لولا أن تظنوا أني أخاف الموت لأطلت فيهما ما شاء الله .. وكان أول من سن ركعتين قبل الموت وصلب ثانية .. ونظر إليهم ودعا عليهم اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولا تبقي منهم أحدا

    فقال : أبو سفيان اهبطوا على الأرض لئلا تصيبكم دعوته وهو يعلم صدقه ووقوع دعوته .... وبعد أعوام في ولاية أمير المؤمنين عمر بن الخطاب كان سعيد بن عامر الجموحي والي الكوفة يصرع ويسقط على الأرض فشكا الناس إلى عمر فقال له : ما بك يا سعيد ؟! فقال يا أمير المؤمنين : كنت واقفا يوم دعوة خبيب بن عدي

    وقال خبيب بيتي شعره المشهورين

    ولست أبالي حين أقتل مسلما على أي جنب كان في الله مصرعي
    وذلك في ذات الإله وإن يشأ يبارك في أوصال شلو ممزع

    ويقول خبيب : اللهم إني قد بلغت رسالتك فبلغ عني رسولك ما أنا فيه فينزل جبريل للنبي يخبره بأن مكة قتلوا خبيب ويأمر النبي أحد الصحابة أن يذهب ولا يتركه مصلوبا يذهب ليفك قيوده ويحمل جثته أو يدفنه
    وذهب ليلا ليفك خبيب وبيما هو يفكه يسقط خبيب فأختبا ليطمئن أنه لا يوجد أحد وعاد ليأخذ جثة خبيب فما وجدها فجعل يبحث حتى الصباح وعاد حزينا لا يدري ما يقول لرسول الله فقال له النبي (ص) لا عليك دفنته الملائكة فكان دفين الملائكة

    رضي الله عن الصحابة أجمعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين




      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 1:55 am