قال تعالى(يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراء الى الله والله هوالغنى الحميد)فاطر

center][/center]
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات قرية الفقراء
قال تعالى(يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراء الى الله والله هوالغنى الحميد)فاطر

دينية- اجتماعية- ثقافية ( اللهم صلى على النبى المختار)

 قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " طوبى لمن وجد في صحيفته استغفاراً كثيراً " 
من صلى على رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاه واحده، صلى الله بها عليه عشرا 

   منتديات  قريه الفقراء   ترحب بكم فى ضيافتها العامره بحضوركم

أسمـــــــــــاء الله الحســـنى


مكتبة الصور


المواضيع الأخيرة

» الاعداد للحج
الخميس أغسطس 06, 2015 5:10 pm من طرف محمدخميس

» اين عبير خضرى
الأربعاء يوليو 15, 2015 9:53 am من طرف رافت صبحى

» من الاخطار التى تقابل المسلمين فى طريق الله
الجمعة يونيو 05, 2015 7:53 pm من طرف محمدخميس

» صفات رسول الله صلى الله عليه وسلم المعنوة والباطنية
الثلاثاء مايو 26, 2015 9:02 am من طرف محمدخميس

» من الحجب التى تحجب المريد عن فضل الله
الخميس مايو 14, 2015 10:40 am من طرف محمدخميس

» مالك ابن دينار
الإثنين نوفمبر 10, 2014 10:10 am من طرف سيف بن خلفان المبسلي

» المراة القبيحة افضل للرجل صحيا00
الإثنين نوفمبر 10, 2014 7:06 am من طرف سيف بن خلفان المبسلي

» احذر طقطقة الاصابع !!!
الإثنين نوفمبر 10, 2014 6:58 am من طرف سيف بن خلفان المبسلي

» النظر للنساء يضعف الذاكرة
الإثنين نوفمبر 10, 2014 6:50 am من طرف سيف بن خلفان المبسلي

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 10435 مساهمة في هذا المنتدى في 1997 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 252 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو محمدخميس فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 77 بتاريخ السبت يناير 07, 2012 7:36 pm


    الشاعر الحبوب: يفتح النار على الغزال الأسمر

    شاطر

    ود الصادق
    متميز
    متميز

    عدد المساهمات : 314
    نقاط : 477
    تاريخ التسجيل : 27/02/2010

    الشاعر الحبوب: يفتح النار على الغزال الأسمر

    مُساهمة من طرف ود الصادق في الخميس يونيو 03, 2010 10:14 am

    الشاعر الرقيق بشير الحبوب: استل سيفه ووجه سهامه صوب الغزال الأسمر وهو يطالع مقال بعنوان( ما هكذا تورد الإبل يا أستاذة) بكتاب همس الريف
    إلى سلسيلة شغبة المرغوبابية ورابحة الكنانية الابنة والأخت والأم، والمدى يمتد عبرك بكل سمراء جليلة ومربية فاضلة الأستاذة لبنى بابكر خلف الله
    وإلى الابن والأخ الحبيب الأستاذ / السنوسي في البدء اتسمعني يا جبل الوقار ماك الغليظ البوص.. وفي البدء متين يا علي تكبر تشيل حملي ..تبقى حمال شيل وحلال شبك وأخو بنات.. وفرتاك (حافلن) ملاي سروجن دم.. تتغنى ليك المهيرة وتتهكم على الباشا الغشيم (قول لي جدادك كر) .. لكن شغبة تفرح باستشهاد بعلها وابنها .. وأخرى تقول لإبنها بطنك كشرشت غي البنات ما بي
    دقنك حمست جلدك خرش ما في
    إذن هي: الفنار.. وهي الكنار.. بتول العصر بعصر برغم قساوة الشتات بين طلوله وفداحة الأحزان كانت معه منذ فجر بعانخي (الكنداكة) وكانت مع الورناقة في جميعات الشباب الفوراوية وكانت معه تشق الظلام والوهاد والأحراش راجلة رابحة الكنانية.. وكانت معه ممسكة بالحشاشة والواسوق والطورية والسلوكة وكانت بتجر عليه النم ..هي أسباب الهناء والنماء وأبداً ما هنتي ياسمراء سوداننا يوماً علينا.
    مريم الأولى سلام
    سلام أيها الرحم العطي
    مريم الثانية سلام أيها الرطب الجني
    أحجية الرمل ومنعة الغابي
    شموخ النخل وعطاء النيل الحفي
    يا ابن مريم الأخرى
    أغدت حرث المهابة
    لا تعنيك في شيء
    عفواً يا صاحب السمت الوضيء
    هي البحر.. والجلد المعفر بتواريب النماء
    هي المدى الأزلي الوفي
    ضياء الحلمات رياً رشفتك الأولى
    الضلع ينسل سليلة الطينة الأولى
    إذا ما تمطى كالفجر من تحتها
    أوسدته القلب مهداً
    وسقته الحِن أولى جرعات الرجولة
    واهم شرقي النزعة
    إن ظن يوماً إن الأمم تقومها الفحولة
    رويدك يا ربان لا تدق في الرحم
    إسفينا إثر إسفينا
    رويدك لا تمخر في اليبس السفينة
    يا سليل النور ذا النبرة العجولة
    هي ليس من شيم الرجولة
    حملتك وهناً.. وهي جزلى
    وأرضعك طعم الشهد في مهد الطفولة
    فكيف إذا ما صار ماء العين غوراً
    فلا كنا يا رهبان رهباً
    ولا كانت طينة البؤس مولى
    أين منها اليوم أنت
    بل أين وقع الرضعة البرورة
    لا خير إذن في استثارات خيالك الشرقي
    في مدارات الارتحال حتى الكهولة
    ولا طوف نسبر به عرض الكنار
    كي نستشرق الحورا
    فلتسقط إذن فينا الفحولة والرجولة
    بقلب العصر آهـٍ من فقه الضرورة
    هل اسمعتك يا صاحي القبورا
    فقد أضحت قسعتنا كعكة حجرية
    لا تشبع غولا
    وعذراً يا أم الرجال فقد فجعناك بهتاناً وزورا
    فقد صدق الحق إن الإنسان لظلوماً جهولاً.

    معتصم الصادق
    متميز
    متميز


    عدد المساهمات : 1570
    نقاط : 2110
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010
    الموقع : السعودية

    رد: الشاعر الحبوب: يفتح النار على الغزال الأسمر

    مُساهمة من طرف معتصم الصادق في الخميس يونيو 03, 2010 12:19 pm

    ونهارية باردة عليكم -----
    اقلام متالقة تالقت هنا فابدعت -----
    الحبوب رجل يذكر بكتابة الدواية فى الخلاوى ---- ابسط شى لاعظم شى ----
    عبق واريج وسلاسة واريحية وريحة التراب وجمال الارض ----------
    بت العسكرى --- فى خانة الكبار -- وهى غائبة نتناول مقالاتها وهى خاصية نادرة
    -- ثم الغزال الاسمر --- والذى بعكس الاية فيصطاد ولكن ببراءة الغزلان ---
    نتمنى صادقين دوام الصحة والعافية للجميع -- وان يكون لهم هنا حضور اكثر
    وحضورا بيننا ------

    ود الصادق
    متميز
    متميز

    عدد المساهمات : 314
    نقاط : 477
    تاريخ التسجيل : 27/02/2010

    رد: الشاعر الحبوب: يفتح النار على الغزال الأسمر

    مُساهمة من طرف ود الصادق في الأحد يونيو 06, 2010 10:13 am


    حتى تعم الفائدة ودخول البعض (الشبكة) نورد هنا مقال الغزال الأسمر
    ________________________________________________
    ما هكذا تورد الإبل يا أستاذة...!!
    بدون شك اختنا الأستاذة كاتبة مقال: (لن أعيش في جلباب غيري) مشروع لصحافية يعسوبة نشطة يحفظها الله ويرعاها، وقد امطرت نشرتنا القروية المتواضعة بوابل من المقالات الشيقة والظريفة ودسمة خلال الفترة المنصرمة، لها التحية ونشد من أزرها، ونتمنى من بقية العقد الفريد من مثقفات القرية أن يحذون حذوها، ومما لاشك فيه أنها نواة طيبة وثمرة يجب أن ترعى حتى تأتي أكلها.ولكن لكل جواد كبوة وغلطة الشاطر «بعشرة» .
    فالمقال كان مسبوكاً سبكة جيدة، وبالرغم من دسامة طعمه إلا أنه يفتقر إلى بعض البهارات والتوابل، فأستاذتنا الكريمة كانت تريد أن تنقد تسلط وتحكم الرجال بصورة عامة في شخص حواء ـ حسب فهمي ــ ولكنها دخلت من النافذة ولمحت تلميحاً ذكياً «لشيء في نفس يعقوب» وهذا هو حال حواء أينما وجدت تحب المراوغة وعدم الوضوح والطعن في أولاد آدم لعذر حتى تشبع غزيرتها وشعورها بالنقص منذ أن خلقت البشرية.
    وأتمنى يا أستاذة أن أكون لم أفهم مقالك، حتى لا تنقطع الشعرة التي تربطني بحواء، وللحقيقة هي مقطوعة أصلاً وكما أرجو أن يظل ماء الكنار الذي يفصل بيننا رائقاً وصافياً ، كما اتمنى أن لا تكوني من أحزاب «حقوق المرأة» التي تتعلق بمساواتها بالرجل، وهذا هو حالكن يا بنات حواء تحببن «التكويش» على حقوقكن وحقوق غيركن، مثل حبكن لاغتناء الأحذية وتكديسها ـ وبخصوص حقوقنا نحن معشر الرجال قادرين على حفظها ــ أما الحقوق التي تتحدثين عنها ، فديننا الحنيف أنصف المرأة واعطاها حقوقها كاملة، وهي ملكة متوجة في بيتها، أما مساواتها بالرجل فلا مجال لذلك وليس عيباً يا بنت حواء أن تعِيشي تحت جلباب أخيك أو أبيك أو حتى حميك مادام رجل فهذه حقوقنا الشرعية أن نحميكن وتبقين تحت رحمتنا وتسلط البعض منا نعم انتن الأمهات والأخوات والزوجات فوق رؤوسنا ما دمتِ قبل الخط الأحمر، كون أخيك يتحكم فيك وفي خروجك من المنزل هذا شيئاً يشرف وعز الحريم وليان والمرأة بدون ولي لا تسوى شيء فهذا الظل الذي تتربعين وترفلين تحت حمايته يجب احترامه وهنالك من النساء من تتمنى أن تجد رجلاً أيا كان أخاً ، أباً، أو زو جاً، لكي يحميها ويتسلط عليها وهي تتلذذ بذلك حتى تحس بأنوثتها.
    فالمرأة حين تؤدي رسالتها وهي بكامل أنوثتها تجد الاحترام والإصغاء من مجتمع الرجال ومجتمع النساء على حد سواء ، أما حين تتنكر لأنوثتها وتخونها فإنها تصبح شاذة ومنكرة، وما تقوله مستهجناً ويتناقض لسان حالها مع لسان مقالها وسوف لاتجد سوى السخرية والاستهجان والإحساس بشذوذ المظهر والمخبر معاً.
    ومن مطالب حزب «حقوق المرأة» الطريفة والغريبة والتي لا يقرها عاقل ولا عاقلة مثل مطالبتهن بأن ينسب الأولاد لأمهمن لا لأبيهن وأن يكون ميراث المرأة مساوياً لميراث الرجل، وأن تنال حريتها المطلقة، ونحو هذا مما ينكره الشرع ويمجه المجتمع.
    ومنذ أيام الدراسة كانت هناك بعض المثقفات أو أنصاف المثقفات على الأصح أو من نالت الواحدة منهن شهادة عالية وظنت أنها جاءت برأس عنتر ترفض قوامة الرجل عليها ولا تريد أن يكون له أي سيطرة عليها، وتنظر له بطرف عينها، وهذا ما كانت أضرب فيه «عايدة» ضرباً مبرحاً وتكلمني من طرف أنفها وتحس أن في هذا حفظاً لحقوقها المصطنعة من عندها وتكريساً لشخصيتها وما درت أنه أسرع السبل لسلبها كل الحقوق التي تدعيها وأولها الزواج السعيد، فإن لم يطلقها الرجل الذي ابتلي بها تزوج عليها ليذوق لذة العشرة مع أنثى حقيقية تنضوي تحت جناحه، وتفخر به وتسعد بقوامته، وتمنحه وداعتها وحنانها، وتشعره برجولته ليشعرها بأنوثتها.
    فالمسألة تكامل لا تناقض لتكون الأنثى ، أنثى لابد أن يصبح الرجل رجلاً وإلا لما استقام العود، والمرأة الشقية هي التي عندها رجل يخضع لها كل الخضوع ــ وما أكثرهم في أواسط المغتربين ــ فإنها بدون شك سوف تفتقد الرجل في حياته وتحس أن شريك حياتها هذا كالأخ الأبله المتخلف عقلياً يثير الحسرات، وأنا شخصياً أتالم لمثل هؤلاء الرجال، وأجمل ماتكون المرأة حين تجمع بين شعور الأنثى ووداعتها وبين فكر المثقفة وعمقها وحسن حديثها وحلاوة شخصيتها، فإن الثقافة الحقة وليس الأنصاف ــ تصنع للشخصية حلاوة وجلالاً ولذة في الحضور وإحساساً بجمال الطرف الآخر.
    أما أنصاف المثقفات ممن أخذت ثقافة القشور، وملاتهن بالغرور وصارت الثقافة نقمة عليهن، وتلك القيمة المصطنعة والتي تشبه اجنحة النملة التي تنبت لها حين يأذن الله بزوالها.
    ويا بنات حواء عامة؛ الرجل هو الرجل في كل زمان ومجتمع، ودائماً يفضل الفتاة البسيطة الوديعة التي تشعره برجولته، واشكرك أستاذتي لأنك اضرمتِ واججتِ تلكم النار التي كانت بداخلي تجاه حواء وهذا المقال لم نقصد به شخصاً بعينه وإنما بنات حواء عامة والعذر إن بعدنا عن الصواب.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 3:44 am