قال تعالى(يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراء الى الله والله هوالغنى الحميد)فاطر

center][/center]
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات قرية الفقراء
قال تعالى(يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراء الى الله والله هوالغنى الحميد)فاطر

دينية- اجتماعية- ثقافية ( اللهم صلى على النبى المختار)

 قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " طوبى لمن وجد في صحيفته استغفاراً كثيراً " 
من صلى على رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاه واحده، صلى الله بها عليه عشرا 

   منتديات  قريه الفقراء   ترحب بكم فى ضيافتها العامره بحضوركم

أسمـــــــــــاء الله الحســـنى


مكتبة الصور


المواضيع الأخيرة

» الاعداد للحج
الخميس أغسطس 06, 2015 5:10 pm من طرف محمدخميس

» اين عبير خضرى
الأربعاء يوليو 15, 2015 9:53 am من طرف رافت صبحى

» من الاخطار التى تقابل المسلمين فى طريق الله
الجمعة يونيو 05, 2015 7:53 pm من طرف محمدخميس

» صفات رسول الله صلى الله عليه وسلم المعنوة والباطنية
الثلاثاء مايو 26, 2015 9:02 am من طرف محمدخميس

» من الحجب التى تحجب المريد عن فضل الله
الخميس مايو 14, 2015 10:40 am من طرف محمدخميس

» مالك ابن دينار
الإثنين نوفمبر 10, 2014 10:10 am من طرف سيف بن خلفان المبسلي

» المراة القبيحة افضل للرجل صحيا00
الإثنين نوفمبر 10, 2014 7:06 am من طرف سيف بن خلفان المبسلي

» احذر طقطقة الاصابع !!!
الإثنين نوفمبر 10, 2014 6:58 am من طرف سيف بن خلفان المبسلي

» النظر للنساء يضعف الذاكرة
الإثنين نوفمبر 10, 2014 6:50 am من طرف سيف بن خلفان المبسلي

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 10435 مساهمة في هذا المنتدى في 1997 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 252 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو محمدخميس فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 77 بتاريخ السبت يناير 07, 2012 7:36 pm


    لكل مغترب -انظر لنهاية اغترابك

    شاطر

    ابوبكرالغائب
    اللهم صلى على المختار

    عدد المساهمات : 427
    نقاط : 902
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009
    الموقع : السودان_ودمدنى

    لكل مغترب -انظر لنهاية اغترابك

    مُساهمة من طرف ابوبكرالغائب في الثلاثاء يناير 04, 2011 7:29 am

    ــ {مابين الأرض والمنفي}أقرأ المقال بتمعن ورويه

    --------------------------------------------------------------------------------

    لكل مغترب -انظر لنهاية اغترابك مع ملاذ حسين خوجلي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    بقلم ملاذ حسين خوجلي

    مابين الارض والمنفى



    ما بين الأرض والمنفى .. وما بين الحب وعدم المبالاة نجد قصص كثيرين من أهل بلادي الذي رحلوا إما اختيارا أو قسراً ينشدون الأمل في مرافئ جديدة للعلم وللمأوى وللحلم النظيف ، لكنهم استلذوا آلام غيرهم من أحبة وأقارب، وبخلوا بالوقت والعشرة فقست قلوبهم على من ينتظرون المواقيت السعيدة والحزينة ليأتوا إليهم حافلين بالأشواق ومحملين بالذكريات . فرحلوا إلى غير مكان وبلا عودة.

    يقلقني جدا مصير النسل السوداني وهو يؤول الى الإنقراض من حيث إنتمائه الوطنى والثقافي والفكري، يقلقني أكثر خواء المساحات الشاسعه التي يتزاحم الآخرون للإستحواذ على كل شبر منها لكيما يجدوا أرض للسكن والمأوى ، يقلقني هزيمة شعب بأكمله فى عدم التغلب على أهوائه الخاصة من أجل مستقبل أجيال قادمة وتغيير قادم .

    حينما بدأت الكتابة فى صحيفة الخرطوم بعمود إسبوعي يحمل إسم "تفاصيل". زاحمتني الإتصالات العالمية بكل وسائلها من السودانيين فى الغربة، سودانيون يختلفون في مزاجياتهم وأعراقهم وأحلامهم ولكن مشحونون بأشواقهم للوطن ، سودانيون متوغلون فى الإغتراب ، متمسكون بالإنسحاب ، وراضيون بالمنفى المزخرف براحة العيش والجسد والهوى الذي يخلو من الروح والإنتماء.

    مغتربون لا يدركون أن هذا الوطن جريح ببعد أبناءه عنه ، فهو لا يستطيع الدفاع عن ذاته وهو متقصص الأجنحه. وطن لن يستطيع دحر الظلم وهو خالي من جنود ورجال تديره. كيف يستطيع وطن سروقوا منه هويته أن يُعرِف نفسه بلا شهود وبلا أقارب ينتمون إليه ؟ . أصبحت الدنيا بأكملها تسخر من بلاد السُمر الذين يتفرقون في أرض الله الواسعه بحثاً عن المال وهم أغنى الرجال بالماء والأرض ولكنهم أفقر خلق الله في العطاء والغرس لبلادهم.


    كيف تتجرؤون بالمجاهرة على صفحات الإنترنت والمواقع المختلفة بحبكم وإنتماءكم لأرض أنتم لا تعرفون ملامحها فى العشر سنوات الأخيرة إلا عن طريق المحادثات التلفونية او الصور المتفرقة والأخبار الملفقة والغير موثقه ؟ كيف تتجرؤون على نقد وطنكم وساستها وأنتم لم تفعلون شيئاً لتغيير هذا الخراب ؟ لماذا تتوقعون من السارق أن يراجع ضميره حينما وجد ابواب الدار مشرعه وأصحابها غائبون ؟

    الإغتراب عند أغلبية السودانيون هو حل سهل جدا ومختصر جدا دونما عناء أو مشقة ، لذلك المفهوم المنطقى الذي وضعت من أجله الغربه لا يتناسق مع كثيرين من المغتربين السودانيين فالأمر أصبح "موضه" ليس من وراءه هدف ولا غاية فى التطوير ، وما يثبت ذلك وجود المئات بل الألآف من المغتربين الذين لم يصنعوا ويخلقوا لحياتهم معنى ولا قيمة بل صاروا مجرد عبيد في بلاط الكفيل ومجرد مكدسين للأموال تاركين أهاليهم يلعقون أشواقهم يترجون ولو شهر من الإجازة الصيفية يروون عطش وحشتهم . حتى من تميزوا وسادوا في بلاد غير السودان لم يبلوروا هذه الخبرات لعون هذا الوطن الهزيل بكوادره وعلمه. من الذي صرخ وقاتل لتطوير قريته او مدينته الصغيرة دونما التعللل الدائم والركيك بعقبات الحكومة او الكوادر البشرية او ضعف الإدارة ولم يجد في الإنسحاب خياره الأفضل؟ خبروني كيف نزيل هذه العقبات والمصاعب ونحن لم نجلس معاً لنفكر ونخطط لإزالتها ؟ هل سمعتم بأن هنالك دولة عظمى ورائده بنت تجربتها الإقتصادية والسياسية بالتذمر ، والنقد الغير بناء ، وإزدراء كل قبيلة أو طائفه على أختها الأخرى ؟

    يبدو أن هذه البلاد ليس لها "وجيع" وليس هنالك من قلوب رحيمة تشفق عليها من هذا العناء ، لا يوجد أحد ينظر ولو بعين خائفة وقلقه على مستقبل أجيال كامنه بالقدرات ،لن تجد لها فضاء للعيش ولا للتعبير ولا للخلق . الإغتراب هو أكبر دليل على فشل شعب بأكمله في تحمل مسؤولية نفسه ، وتحمل مسؤولية أخطائه ،والهروب من واقعه. أصبح أبناء المغتربون يتوافدون كالسياح في وطنهم مجبرين على الدراسة ، وهم بعيدون كل البعد بمزاجياتهم الثقافية عن السودان ما أستغربه أن حتى دور رب الأسرة فى بلاد الغربة من تثقيف وغرس روح الوطنيه فى أبناءه قد قصر فيه لذلك يأتي هؤلاء الصغار - ولا ألومهم الى ذلك - لبلاد هم لا يعلمون عنها شيئاً . ماذا كنت تفعل أيها المغترب حينما وجب عليك بناء هؤلاء الأبناء لكيما يقوموا بالدور الذي أخفقت فيه أنت تجاه وطنك ، هل شغلك الرزق أيضاً كما أبعدك عن وطنك . هذا يُثبت وبالدليل القاطع أن الرزق وقلة الإمكانيات ليست سبباً كافياً للتقاعس عن أدوارنا لذلك كما فشلت أيها المغترب في وطنك فشلت أيضاً في المساهمة في تمكين نشئ جديد ليتحمل عبء هذا الوطن.

    هو ليس تحامل إنما وجع لا يدركه إلا من له خيال لرسم صورة السودان بعد سنوات ليست بالبعيدة ، وهو ليس إلا ملام العاشق لمعشوقه فلا يستطيع أحدهما الإستغناء عن الآخر ، وهو ليس عدم إدراك ومعرفة بظروف كل مغترب خرج مجبراً للمنفى إنما هي عًبرة كل أم لا تدري هل سيتوفاها الأجل بقرب أبناءها أم على عاتق الغرباء ، هي صرخة كل وليد لن يرى أباه قريباً ولن يتحسسه عند الميلاد ، هي فورة أرض بكر خصبة مشحونة بالغبن والغضب لكونها ستظل بور إلى أن يرثها من يقدر قيمتها. يا سادتي بلدان كثيرة جدا تشبهنا سقطت بالحروب وبالفقر وبالجهل وبالحمية وباللامبالاة ولكنها إختلفت عنا بشحذ قواها البشرية والفكرية لتقف صلبه من جديد ، ورأسمالها شئ واحد فقط هو الإحساس بالوطن ، إنجاز للوطن ، تنازل من أجل الوطن. لن يُغسل عنا ذُل الفقر والتناحر والجهل إلا حينما نلملم أطرافنا ، أبناءنا ، جهودنا من أجل معنى نبيل وسامي وليست غايات رخيصة وأهواء شخصية

    مقال صدر بجريدة الخرطوم -منقول




      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 4:39 am